المدارس الفقهيه الصف الحادي عشر

واجب الحادي عشر

About these ads

14 thoughts on “المدارس الفقهيه الصف الحادي عشر

  1. فاطممه عبدالله محمد
    11.ع.3
    ____________________________________________________________

    سعد بن أبي وقاص الزهري القرشي صحابي جليل من أوائل من دخلوا في الإسلام وكان في السابعة عشر من عمره, ولم يسبقه في الإسلام إلا أبو بكر وعلي وزيد وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة.

    *نسبه

    هو: سعد بن أبي وقاص مالك بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.
    فهو من بني زهرة وهم فخذ آمنة بنت وهب أم الرسول، وقد كان الرسول يعتز بهذه الخؤولة فقد ورد أنه كان جالسا مع نفر من أصحابه فرأى سعد بن أبي وقاص مقبلا فقال لمن معه: “هذا خالي فليرني أمرؤ خاله”.

    *مولده ونشأته

    ولد في مكة سنة 23 قبل الهجرة. نشأ سعد في قريش، واشتغل في بري السهام وصناعة القسي، وهذا عمل يؤهل صاحبه للائتلاف مع الرمي، وحياة الصيد والغزو، وكان يمضي وقته وهو يخالط شباب قريش وساداتهم ويتعرف على الدنيا من خلال معرفة الحجاج الوفدين إلى مكة المكرمة في أيام الحج ومواسمها، المتباينة الأهداف والمتنوعة الغايات.

    • فاطممه عبدالله محمد
      11.ع.3
      ____________________________________________________________
      *اسمه و نسبه

      هو سعيد بن المسيب بن حزن بن أبي وهب بن عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم بن يقظة بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. من بني مخزوم من قريش من قبيلة كنانة.

      *سيرته

      كان سعيد بن المسيب من كبار أهل العلم في الحديث والفقه والتفسير القرآني، يعتبر سيد فقهاء المدينة والتابعين، روى عن عدد من الصحابة وبعض أمهات المؤمنين وكان أعلم الناس بقضايا رسول الإسلام محمد بن عبد الله، وقضاء أبي بكر وعمر بن الخطاب، جمع بين الحديث والفقه والزهد والورع واسع العلم ويقال له فقيه الفقهاء، كان رجلا وقورا له هيبة عند مجالسيه فكان يغلب عليه الجد عفيفا معتزا بنفسه لا يقوم لأحد من أصحاب السلطان ولا يقبل عطاياهم ولا هداياهم ولا التملق لهم أو الاقتناع بهم وكان يعيش من التجارة في الزيت فقد طلب عبد الملك بن مروان والي المدينة المنورة في ذلك الوقت يد ابنته فلم يوافق عليه زوجا لابنته وفضل عليه رجلاً فقيراً من قومه يدعى كثير ابن أبي وَدَاعة القرشي السهمي على مهر قدره درهمان، ومن أجل ذلك كانت علاقته بالولاة والحكام علاقة يشوبها التوتر والتربص بالمدينة في خلافة الوليد بن عبد الملك.

      * في نشأته الباكرةذكاءً متوقداً وذاكرة قوية حتى شهد له كبار الصحابة والتابعين بعلو المكانة في
      العلم وكان رأس فقهاء المدينة في
      زمانه والمقدم عليهم في الفتوى حتى اشتهربفقيه الفقهاء(14). كان سعيد بن المسيبيفتي وصحابة
      رسول الله صلى الله عليه وسلم أحياء
      وكان ابن عمر رضي الله عنهما إذا سئل عن الشيء وأشكل عليه يقول سلوا سعيد بن المسيب فإنه قد جالس الصالحين هو والله أحد المفتين حتى سمي فقيه الفقهاء لقي جماعة من الصحابة رضي الله عنهم وسمع منهم
      وأكثر روايته عن أبي هريرة رضي الله عنه.
      أخذ سعيد بن المسيب علمه عن زيد بن ثابت وجالس سعد بن أبي وقاص وابن عباس وابن عمر ودخل على أزواج
      النبي صلى الله عليه وسلم عائشـة وأم سلمة رضي
      الله عنهن وأخذ عنهـن وكان قد ســمع من
      عثمان بن عفان وعلي وصهيب ومحمد بن مسلمة وسعد بن
      أبي وقاص الزهري وأبا هريرة رضي الله عنهم أجمعين
      وسمع من أصحاب عمـر وعثمان
      وكان يقال..ليس أحد أعلم بكل ما قضى به عمر وعثمان منـه.ويقول عنه قتادة..ما رأيت أحدًا قط أعلم
      بالحلال والحرام منه(15)
      ويكفي ابن المسيب فخرًا أن الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز كان أحد تلاميذه ولما تولى عمر بن عبد
      العزيز إمارة المدينةلم يقض أمرًا إلا بعد
      استشارةسعيد فقد أرسل إليه رجلاً يسأله في أمر من الأمور فدعاه فلبى الدعوة وذهب معه فقال عمر بن عبد العزيز له..أخطأ الرجل إنما أرسلناهيسألك في مجلسك(16).
      كان يقال لابن المسيبراوية عمر فإنه كان يتبع أقضية عمر يتعلمها وإن كان ابن عمر ليرسل إليه يسـأله ولما مات العبادلة صار الفقـه إلى الموالي
      إلا بالمدينة فإن الله منَّ عليها بقرشـي فقيـه
      وسعيد بن المسيب من مدرسة المدينة أهل الحديث
      وهوأحد الفقهاء السبعة بالمدينة سيد التابعين
      من الطرازالأول، جمع بين الحديث والفقه و
      الزهد والعبادة والورع .وقال أبو
      طالب:قلت لأحمد بن حنبل:سعيد بن المسيّب؟فقال:ومن
      سعيد بن المسيّب,ثقة من أهل الخير,قلت:سعيد عن عمر حجة؟ قال:هوعندي حجة,قد رأى عمر,وسمع منه,وإذا لم يُقبل سعيد عن عمر,فمن يُقبل(17).
      وعن علىّ بن حسين قال:سعيد بن المسيّب أعلم الناس بما تقدمه الأثار,وأفقههم في رأيه.وكان أحد الفقهاء السبعة الذين يُسألون بالمدينة وينتهى
      إلى قولهم.وقد نظمهم بعض الفضلاء(18).
      ألا كل من لا يقتدى بأئمةٍ0 0 0 فقسمتهُ ضيزى عن الحق خارجهْ
      فخذهم عبيد الله عروةُ قاسمٌ 0 0 0 سعــيد سليـمان أبو بــكر خارجهْ

  2. سعيد بن المسيب
    انتشار فقهه :
    أدرك سعيد بن المسيب منذ نعومة أظافره أنه لا يوجد مصيبة أعظم من الجهل يمكن أن تلم بحياة الإنسان فأنفق عمره في تحصيل العلم يقول في ذلك عن نفسه (إن كنت لأرحل الأيام والليالي في طلب الحديث الواحد) وفى كنف الصحابة أخذ ينهل من نبع العلم الصافي فسمع من عثمان وعليا وزيد بن ثابت وسعد بن أبى وقاص وعائشة وأبا موسى الأشعري رضي الله عنهم جميعا كما كان زواجه من ابنة الصحابي أبى هريرة رضي الله عنه المنحة الربانية التي هيأت له الفرصة لسماع مئات الأحاديث من ذاكرة الوحي حتى صار أثبت الناس وأعلمهم بحديث أبى هريرة رضي الله عنه كما رأى سعيد عمر بن الخطاب رضي الله عنه وكان مغرما بتتبع أقضية عمر وتعلمها حتى قيل له (راوية عمر) وكان عبد الله بن عمر يرسل إليه يسأله عنها قال أبو طالب قلت لأحمد بن حنبل سعيد بن المسيب عن عمر حجة؟ قال هو عندنا حجة قد رأى عمر وسمع منه إذا لم يقبل سعيد عن عمر فمن يقبل؟
    ومع طول المثابرة في تحصيل العلم صار سعيد عالم أهل المدينة بلا مدافعة وإمام فقهائها السبعة الذين كانوا الواصل الحقيقي بين عصر الصحابة وعصور المذاهب الفقهية المختلفة فيقول (ما أحد أعلم بقضاء قضاه رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أبو بكر ولا عمر منى) وقال عنه قتادة: ما رأيت أحد أعلم من سعيد بن المسيب وعن مكحول قال طفت الأرض كلها في طلب العلم فما لقيت أعلم من سعيد وسأل رجل القاسم بن محمد عن شئ فقال أسألت أحدا غيرى قال نعم عروة وفلانا وسعيد بن المسيب فقال: أطع ابن المسيب فإنه سيدنا وعالمنا وكان عبد الله بن عمر إذا سئل عن الشيء يشكل عليه يقول: سلوا سعيد بن المسيب فإنه قد جالس الصالحين وروى الربيع عن الشافعي أنه قال: إرسال سعيد بن المسيب عندنا حسن وقال الإمام أحمد هي صحاح قال وسعيد بن المسيب أفضل التابعين وقال على بن المدينى: لا أعلم في التابعين أوسع علما منه وإذا قال سعيد مضت السنة فحسبك به وهو عندي أجل التابعين وقال أبو حاتم: ليس في التابعين أنبل منه.
    ولئن لم يترك سعيد آثارا مكتوبة على عادة علماء ذلك العصر لندرة وسائل الكتابة فإنه قلما نجد كتابا في الفقه أو التفسير أو الحديث التي كتبت في عصر التدوين إلا وآراء سعيد واجتهاداته مبثوثة في ثنايا مباحثها قال عمر بن العزيز (إن مصدر العلم سعيد وما كان عالم بالمدينة إلا يأتينى بعلمه) وبالإضافة إلى تميزه في العلوم الشرعية والآداب الربانية برع إمام التابعين في علم تعبير الرؤيا أخذ ذلك عن أسماء بنت أبى بكر وأخذته أسماء عن أبيها رضي الله عنهم وتُروى في براعته في التعبير مواقف رائعة منها ما رواه ابن سعد في الطبقات عن عمر بن حبيب بن قليع قال كنت جالسا عند سعيد بن المسيب يوما وقد ضاقت علىّ الأشياء ورهقنى دين فجلست إلى ابن المسيب ما أدرى أين أذهب فجاءه رجل فقال يا أبا محمد إني رأيت رؤيا قال ما هي؟ قال: رأيت كأني أخذت عبد الملك بن مروان فأضجعته إلى الأرض ثم بطحته فأوتدت في ظهره أربعة أوتاد قال ما أنت رأيتها قال: بلى أنا رأيتها قال لا أخبرك أو تخبرني قال: ابن الزبير رآها وهو بعثني إليك قال: لئن صدقت رؤياه قتله عبد الملك بن مروان وخرج من صلب عبد الملك أربعة كلهم يكون خليفة قال عمر بن حبيب الراوي فدخلت إلى عبد الملك بن مروان بالشام فأخبرته بذلك عن سعيد بن المسيب فسره وسألني عن سعيد وعن حاله فأخبرته وأمر لي بقضاء ديني وأصبت منه خيرا.
    وعن مسلم الخياط قال: قال رجل لابن المسيب إني أراني أبول في يدي فقال اتق الله فإن تحتك ذات محرم فنظر فإذا امرأة بينها وبينه رضاع وقال له رجل إني أرى في النوم كأني أخوض النار فقال إن صدقت رؤياك لا تموت حتى تركب البحر وتموت قتلا قال الراوي: فركب البحر فأشفى على الهلكة وقتل يوم قديد بالسيف.
    واليوم وفى عصر الفضائيات وثورة المعلومات لابد لنا أن لا نغفل حقيقة هامة هي أن العلم الذي رفع ابن المسيب إلى سماء المجد بل ورفع أي أمة عبر الزمان لابد أن يكون اللبنة الأولى في صرح تقدمنا المنشود وأن لا نرضى بغيره بدلا لأن أي رقى بدون علم وهم وسراب سرعان ما يزول تاركا مرارة ومذلة في حياة أصحابه لا يعلم قدرها إلا الله.
    المصدر : http://www.islamdoor.com/k/saaid.htm

    مها أحمد الشحي
    11علمي 3

  3. يمتاز الفقه الإسلاميّ في إطار مدرسة أهل العراق بالمتانة أوّلاً وبالحيويّة ثانياً; لارتكاز هذه المدرسة على مبدأ الاجتهاد المنفتح بماله من مضمون موضوعيّ مسوّغ منطقيّاً وعمليّاً، لا بمعنى الرأي الشخصيّ السيّال في مطبّاتالرؤيةالذاتيّة .ولم يعطّل هذا المبدأ في حركة الفقه لدى هذه المدرسة طرفة عين، بل ظلّ مستمراً وفاعلاً في اُفق الزمن أسفر عنه بناء معرفيّ ضخم ممتدّ بامتداد الشريعة، ومنبسط على مساحات الحياة الرحيبة ناظراً إلى تطورها ومراقباً لانعطافاتها في عمود الزمان .

    وإلى جانب هذا المبدأ يلاحظ مبدأ آخر، ألا وهو مبدأ القيادة الدينيّة الذي يصطلح عليه في مدرسة أهل البيت بالمرجعيّة. وثمّة ملازمة بين هذين المبدأين وعلقة وثيقة قائمة بينهما، وعلى أثر تلك الملازمة وببركة تلك العلقة اكتسب كلّ منهما قيمة أكبر وقوّة أشد; إذ أنّ الاجتهاد مهما بلغ من العمق والدقّة فإنّه لا يتجاوز الدائرة النظريّة، ولا يتعدّى الأروقة العلميّة، ولا يكاد يتجسّد في واقع الحياة عمليّاً في أغلب الحالات إلاّ من خلال نظام المرجعيّة الذي يربط بين الاُمّة سلوكيّاً وبين المنتوجات الاجتهاديّة .

    وفي الوقت نفسه نرى المؤسّسة المرجعيّة لم تتلخّص حقيقتها في كونها وجوداً رابطاً فحسب، فإنّها في المرتبة الاُولى ذات هويّة اجتهاديّة قيّمة; فإنّ المرجع مجتهد أوّلاً، ومتخصّص بالشريعة وخبير بها قبل أن يكون مرجعـاً للاُمّة وموجّهاً لـها ثانياً، بل لابدّ من أن يكون في درجة علميّة اجتهاديّة مرموقة، هذا. مضافاً إلى خصوصيّات اُخرى قد اعتبرت في المرجع تتناسب مع الوظيفة الحركيّة الملقاة على كاهله، وتتلائم مع خطورة الموقع القياديّ الذي يشغله .

    فليست المرجعيّة كياناً فارغاً يُملأ من خلال الحماس والميل العاطفيّ من قِبل المُراجعين والمقلِّدين، بل إنّها كيان محكم مبتن على أساس منطقيّ موضوعيّ .

    كما أنّ المرجعيّة لم تنحصر وظيفتها مبدأيّاً في حدود بيان الأحكام والتفقيه والنطق باسم الشريعة; إذ أنّ وظيفتها أبعد من ذلك وأخطر; فإنّ المرجعيـّة قيادة حركيّة وريادة فكريّة وايدلوجيّة.

    ولقد وقفت مرجعيّتنا على المحكّ في لحظات تأريخيّة عصيبة تجلّى بذلك إخلاصها ومهارتها وحنكتها وشجاعتها; وهذا ما دعا الاُمّة إلى أن تزداد إيماناً بمرجعيّتها، وأن تمنحها ثقتها، بل تذوب فيها، وتسلّم قيادها لها بكلّ وعي وحبّ وإرادة; لما لمسته من وفاء وصدق. فلم تكن المرجعيّة لتتربّع على عرش الافتاء فحسب، بل هي المتصدّي والمدافع الأوّل عن الشريعة وعن الاُمّة معاً.

    ونمرّ في التأريخ على نماذج فذّة للمرجعيّة الرشيدة، ولا سيّما في تأريخنا المعاصر، حيث قدّم الشهيد السعيد سماحة آية الله العظمى السيّد محمّد باقر الصدر أداءً رائعاً للمرجعيّة الكفوءة بما أحدثه من يقظة فكريّة وهزّة حضاريّة من خلال ما طرحه من رؤية إسلاميّة معاصرة في الكون والحياة، وبما صمّم من مشروع سياسيّ دقيق للاُمّة، وقد أضفى موقفه البطوليّ في مشروعه الاستشهاديّ روعةً أكبر على مشروعيه الفكريّ والسياسيّ.

    وفي هذا الضوء واصل تلميذه الممتاز سماحة آية الله العظمى السيّد محمّد محمّد صادق الصدر طريق اُستاذه علماً ووعياً وقيادةً حتّى حظى بشرف الشهادة اقتداءً باُستاذه العظيم .

    ويواصل اليوم تلميذه الآخر سماحة آية الله العظمى السيّد كاظم الحسينيّ الحائريّ طريق المرجعيّة الرشيدة الواعية، وقد تضاعفت مسؤوليّته بعد استشهاد الصدرين ;إذ أخذ على عاتقه إدامة هذه المدرسة الرائدة، ووجد فيه المجاهدون والطبقة الواعية وعشّاق الخط الصدريّ الملاذ الذي يُلجأ إليه.

    وبالرغم من أنّنا قد أصدرنا ـ قبل ثلاث سنوات تقريباً ـ نبذة من حياته حفظه الله نزولاً عند رغبة الكثيرين من مريديه ومحبّيه، لمسنا ـ من خلال ما يصل إلى المكتب من أسئلة ملحّة ـ وجودَ رغبة واسعة ما زالت تبغي اطلاعاً واسعاً على السيرة الذاتيّة لسماحته ; ولأجل ذلك عمدنا إلى تعديل ما أصدرناه سابقاً بما يشتمل على إضافات كثيرة سواء في عرض سيرته الذاتيّة العطرة، أو في بيان مواقفه الجهاديّة الواعية، أو في غير ذلك ممّا يرتبط بتعريف شخصيّته الفذّة، وها نحن نقدّم حصيلة ذلك في ضمن هذا المختصر بين يدي الطالبين، آملين به تحقيق رغبتهم إن شاء الله تعالى. والحمد لله ربّ العالمين.
    ايمان الرديمي الحادي عشر ادبي 2
    http://www.almarjeya.com/index.php/alsera.html

  4. نشأة مدرسة أهل العراق :

    نشأت هذه المدرسة الفقهية فى العراق فى أواخر العصر الأموى أيضًا ، وزعيمها الإمام أبو حنيفة . وتميز عملها الفقهى بما يلى :
    1- يذهب أهل الرأى إلى أن أحكام الشرع معقولة المعنى ، تشتمل على مصالح ترجع إلى العباد ، كما أنها بنيت على أصول محكمة وعلل ضابطة لتلك الحكم ، فكانوا يبحثون عن تلك العلل والحكم ، ثم يربطون الحكم بها وجودًا وعدمًا .
    2- التشدد فى قبول أخبار الآحاد ، وذلك لأن الكوفة لم تكن موطن الحديث كما كانت المدينة ، وفى الكوفة انتشرت كثير من البدع ، ووضعت الأحاديث لتعضيدها .
    3- التوسع فى استخدام القياس ، وافتراض حوادث لم تقع ، وإبداء الرأى فيها .
    وقد أفادت هذه المدرسة فى مرونة الفقه الإسلامى ، وتوسع نطاقه فى الزمان والمكان ، وانتقاله من المرحلة الواقعية إلى المرحلة النظرية ، وذلك من خلال مجهود فقهائها الذهنى الذى غطى أوجه الحياة كلها .

    هند غريب
    11-أ-2

  5. 1. سعيد بن المسيب
    انتشار فقهه :
    أدرك سعيد بن المسيب منذ نعومة أظافره أنه لا يوجد مصيبة أعظم من الجهل يمكن أن تلم بحياة الإنسان فأنفق عمره في تحصيل العلم يقول في ذلك عن نفسه (إن كنت لأرحل الأيام والليالي في طلب الحديث الواحد) وفى كنف الصحابة أخذ ينهل من نبع العلم الصافي فسمع من عثمان وعليا وزيد بن ثابت وسعد بن أبى وقاص وعائشة وأبا موسى الأشعري رضي الله عنهم جميعا كما كان زواجه من ابنة الصحابي أبى هريرة رضي الله عنه المنحة الربانية التي هيأت له الفرصة لسماع مئات الأحاديث من ذاكرة الوحي حتى صار أثبت الناس وأعلمهم بحديث أبى هريرة رضي الله عنه كما رأى سعيد عمر بن الخطاب رضي الله عنه وكان مغرما بتتبع أقضية عمر وتعلمها حتى قيل له (راوية عمر) وكان عبد الله بن عمر يرسل إليه يسأله عنها قال أبو طالب قلت لأحمد بن حنبل سعيد بن المسيب عن عمر حجة؟ قال هو عندنا حجة قد رأى عمر وسمع منه إذا لم يقبل سعيد عن عمر فمن يقبل؟
    ومع طول المثابرة في تحصيل العلم صار سعيد عالم أهل المدينة بلا مدافعة وإمام فقهائها السبعة الذين كانوا الواصل الحقيقي بين عصر الصحابة وعصور المذاهب الفقهية المختلفة فيقول (ما أحد أعلم بقضاء قضاه رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أبو بكر ولا عمر منى) وقال عنه قتادة: ما رأيت أحد أعلم من سعيد بن المسيب وعن مكحول قال طفت الأرض كلها في طلب العلم فما لقيت أعلم من سعيد وسأل رجل القاسم بن محمد عن شئ فقال أسألت أحدا غيرى قال نعم عروة وفلانا وسعيد بن المسيب فقال: أطع ابن المسيب فإنه سيدنا وعالمنا وكان عبد الله بن عمر إذا سئل عن الشيء يشكل عليه يقول: سلوا سعيد بن المسيب فإنه قد جالس الصالحين وروى الربيع عن الشافعي أنه قال: إرسال سعيد بن المسيب عندنا حسن وقال الإمام أحمد هي صحاح قال وسعيد بن المسيب أفضل التابعين وقال على بن المدينى: لا أعلم في التابعين أوسع علما منه وإذا قال سعيد مضت السنة فحسبك به وهو عندي أجل التابعين وقال أبو حاتم: ليس في التابعين أنبل منه.
    ولئن لم يترك سعيد آثارا مكتوبة على عادة علماء ذلك العصر لندرة وسائل الكتابة فإنه قلما نجد كتابا في الفقه أو التفسير أو الحديث التي كتبت في عصر التدوين إلا وآراء سعيد واجتهاداته مبثوثة في ثنايا مباحثها قال عمر بن العزيز (إن مصدر العلم سعيد وما كان عالم بالمدينة إلا يأتينى بعلمه) وبالإضافة إلى تميزه في العلوم الشرعية والآداب الربانية برع إمام التابعين في علم تعبير الرؤيا أخذ ذلك عن أسماء بنت أبى بكر وأخذته أسماء عن أبيها رضي الله عنهم وتُروى في براعته في التعبير مواقف رائعة منها ما رواه ابن سعد في الطبقات عن عمر بن حبيب بن قليع قال كنت جالسا عند سعيد بن المسيب يوما وقد ضاقت علىّ الأشياء ورهقنى دين فجلست إلى ابن المسيب ما أدرى أين أذهب فجاءه رجل فقال يا أبا محمد إني رأيت رؤيا قال ما هي؟ قال: رأيت كأني أخذت عبد الملك بن مروان فأضجعته إلى الأرض ثم بطحته فأوتدت في ظهره أربعة أوتاد قال ما أنت رأيتها قال: بلى أنا رأيتها قال لا أخبرك أو تخبرني قال: ابن الزبير رآها وهو بعثني إليك قال: لئن صدقت رؤياه قتله عبد الملك بن مروان وخرج من صلب عبد الملك أربعة كلهم يكون خليفة قال عمر بن حبيب الراوي فدخلت إلى عبد الملك بن مروان بالشام فأخبرته بذلك عن سعيد بن المسيب فسره وسألني عن سعيد وعن حاله فأخبرته وأمر لي بقضاء ديني وأصبت منه خيرا.
    وعن مسلم الخياط قال: قال رجل لابن المسيب إني أراني أبول في يدي فقال اتق الله فإن تحتك ذات محرم فنظر فإذا امرأة بينها وبينه رضاع وقال له رجل إني أرى في النوم كأني أخوض النار فقال إن صدقت رؤياك لا تموت حتى تركب البحر وتموت قتلا قال الراوي: فركب البحر فأشفى على الهلكة وقتل يوم قديد بالسيف.
    واليوم وفى عصر الفضائيات وثورة المعلومات لابد لنا أن لا نغفل حقيقة هامة هي أن العلم الذي رفع ابن المسيب إلى سماء المجد بل ورفع أي أمة عبر الزمان لابد أن يكون اللبنة الأولى في صرح تقدمنا المنشود وأن لا نرضى بغيره بدلا لأن أي رقى بدون علم وهم وسراب سرعان ما يزول تاركا مرارة ومذلة في حياة أصحابه لا يعلم قدرها إلا الله.
    المصدر : http://www.islamdoor.com/k/saaid.htm
    فاطمة المروي الحادي عشر ادبي 2

  6. إن مناطق التلقي والتعليم لم تكن يوماً على صورة واحدة واجبة الثبوت والدوام، وهي أيضاً ليست أرجوحة للتجارب والخيالات.
    إن منهج المدرسة الفقهية، يقوم على تأسيس مجالات صالحة للتلقي والتفقه، تهدف المدرسة من خلاله إلى تصحيح خط السير التعليمي للطالب.
    إن تربية النشء على “الإيمان”، و”العلم”، ركيزة لا يجوز أن تكون من مثارات التردد والاحتمال، كما أن استيعاب “المستجدات”، وإعمالها في “التراتيب العلمية” ينبغي أن تكون عملاً طبيعياً وليس مصادماً “للتراث”.
    إن الموازنة بين تلقي “قواعد العلم الثابتة”، و”الوعي بـ”المستجد المعاصر”، هو الواجب الذي كان ينبغي أن يتصدى له “أستاذ الحلقة”.
    إن “المدرسة الفقهية” تعمل في هذا “الحقل” جاهدة على إيجاد مناطق صالحة لتلقي العلم، مرتباً بحسب مدارس الفقهاء والأصوليين، وستحرص على “خلق” دورات تأهيلية في آداب التلقي، ومتخصصة في “إدراج المسائل المعاصرة” في صلب “قواعد الفقهاء”.
    كما ستحرص على مراعاة الفوارق، فتنظر إلى “حاجات الطالب المبتدئ”، ولا تهمل تشوف “المتخصص” إلى ما يحتاجه من الدورات اللازمة لإشباع غريزته المعرفية.
    وسيتم النظر إلى “علوم الآلة” بوصفها الأدوات اللازمة للمجتهد بدرجاته، وسيكون في محل الاهتمام “علم المقاصد”، و”القواعد الفقهية”، و”تخريج الفروع على الأصول”، و”الفروق الفقهية”.
    سنسعى إلى السير بالطالب والمتخصص من “التأصيل” إلى “الإبداع”، ومن “العلم النظري” إلى العلم التطبيقي والتخريجي والتنزيلي، ومن “مجرد التلقي” إلى فن “المهارة والاحتراف والإبداع”.
    وإن مما تحرص عليه المدرسة مسلمةً طبيعية للتدريس، تأسيس سلوكيات راقية وآداب رفيعة للطالب والمدرس في آنٍ واحد.
    وستتم جدولة الدروس في المذاهب الفقهية الأربعة بحسب درجات المتعلمين، وسنعمل على تعدد أشكال العرض: المسموع منها، والمرئي، والمكتوب، كما سنسعى جاهدين إلى عقد دورات خاصة بالمسائل المعاصرة في دوائر محددة، كما ستكون هناك دورات تأهيلية في تنمية الملكة العلمية للباحثين في “الإشكال” وطرائق حلِّه، وفي “النقد” وسبل “توجيهه”، كما سيكون تحت الضوء “مسالك الأئمة الخاصة”، و”إبداعات الباحثين”.
    ستكون هذه الدورات بالتوازي مع المنتديات العلمية للملتقى الفقهي بأقسامه المذهبية والأصولية والبحثية، حيث سيلتقي هناك مرة أخرى: “الأستاذ”، و”الطالب”، للمراجعة الذهنية، ولتفعيل عمليات الاستذكار، ثم طرح الأسئلة والاستفسارات والاقتراحات. ايمان الرديمي الحادي عشر ادبي 2
    http://www.feqhweb.comالمصدر :

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s